انطلاق أشغال الدورة العاشرة للجامعات الصيفية بجامعة عبد المالك السعدي

-A A +A

افتتحت بمقر رئاسة جامعة عبد المالك السعدي بتطوان، صباح يوم الإثنين 16 يوليوز الجاري، أشغال الدورة العاشرة للجامعات الصيفية التي تنظمها الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بشراكة مع مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة وجامعة عبد المالك السعدي.
وتميزت أشغال الجلسة الافتتاحية بكلمات رسمية، ألقيت، على التوالي، من قبل كل من رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة، إلياس العماري، وحذيفة أمزيان، رئيس جامعة عبد المالك السعدي، و عبد الكريم بن عتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة.
وفي مستهل كلمته، أكد السيد الوزير أن "دورة هذه السنة تأتي كترجمة فعلية وعملية على أرض الواقع من طرف الوزارة الوصية للاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب الجلالة بمغاربة العالم، وكذلك تفعيلا لرؤية استراتيجية تعتمد إعطاء موقع استثنائي أساسي لمغاربة العالم"، مشيرا إلى أن " الجامعات الصيفية هي لحظة تأطير وتواصل الهدف منها توطيد الروابط بين شباب المهجر والوطن الأم، للتأكيد أن هؤلاء الشباب المقيم بالخارج، يعتبرون من بين تحديات المستقبل وركائزها الأساسية "
من جهته أكد رئيس جامعة عبد المالك السعدي أن " الجامعات الصيفية، كانت وما تزال وستبقى، بالنسبة إلى جامعة عبد المالك السعدي في صلب وقلب اهتماماتها، بل وعلى رأس قائمة أجندتها السنوية، لما لها، على المديين المتوسط والبعيد، من بالغ الأثر في تجسيد وترسيخ قيم الترابط والتماسك بين أبنائنا وبناتنا في المهجر، وبين وطنهم الأم المغرب. فضلا عن أن هذه الجامعات الصيفية؛ تشكل في العمق أحد أوجه وملامح تنزيل وتفعيل التوجيهات الملكية السامية، التي ما فتئ يدعو فيها جلالة الملك محمد السادس، أطال الله عمره، إلى الاهتمام الفعلي، والميداني، بعيدا عن الشعارات الشفوية، بقضايا الهجرة والمهاجرين، وفي مقدمتها الاهتمام بما يخالج أبناء وبنات الجالية المغربية، من تساؤلات وأفكار وإشكالات تصب كلها في رغبتهم الحثيثة والصادقة في المساهمة الفعلية في تحقيق الإقلاع الاقتصادي والتنموي لوطنهم الأم، المغرب" .
وبخصوص مساهمة جهة طنجة تطوان الحسيمة في تنظيم الجامعة الصيفية لهذه الدورة، أكد رئيس الجهة "أنها فرصة لتبادل التجارب والخبرات بين الشباب، ترسيخا لقواعد العيش المشترك بين أبناء الوطن الواحد، مشيرا إلى أن قضايا الهجرة والمهاجرين، كانت دائما في صلب اهتمامات مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، والتي تلتزم إلى جانب شركائها بتطويرها بما من شأنه أن يعمل على تمثين أواصر الترابط ما بين أبناء الجالية في المهجر ووطنهم الأم".

يشار إلى أن الدورة العاشرة للجامعات الصيفية، ستمتد بحول الله ورعايته إلى حدود ال23 من يوليوز الجاري، وتتخللها ندوات وورشات، إلى جانب زيارات ميدانية وترفيهية إلى عدد من المواقع بجهة طنجة تطوان الحسيمة.